رحلة السعادة

تمهيد:

لإيماننا الشديد بأهمية مرحلة الأمومة والطفولة قدمنا هذه الصفحة التعريفية والتي تحتوي على مجموعة من النصائح والتوجيهات،فيما يخص مرحلة الحمل والولادة ومرحلة الطفولة، وسميناها رحلة السعادة لأننا على يقين بأن غاية كل أم أن تجعل أبنائها (أكثر سعادة)، في كل شيء.


وتم تخصيص أيقونة لأسئلتكم ومشاركاتكم في أسفل الصفحة، لإثراء هذه الصفحة بكل ما هو مفيد في عالم الأمومة والطفولة.



مرحلة الأمومة:


أشياء يجب القيام بها بغد التأكد من الحمل:

الحمل أنه الخبر الأهم الذي تنتظره كل امرأة بعد الزواج، حيث تتغير كثير من الأمور في حياتها، ويجب أن تفكر في كل شىء قبل أن تقوم به؛ لأنها لم تعد مسؤولة عن نفسها فقط.

فلنتعرف في ما يأتي على أشياء يجب القيام بها بعد التأكد من الحمل:

بعد التأكد من خبر الحمل يجب عليك القيام ببعض الأمور الهامة الاتية لتكون البداية أفضل لك ولطفلك:


1- الامتناع عن الأنشطة المجهدة

لا بد أن تتوقفي عن أي نشاط مجهد كنت تقومين به سابقًا، لأن الاجهاد الزائد يمكن أن يؤثر على صحتك وصحة الجنين، وحتى تكون رحلة الحمل دون متاعب أو مشكلات صحية.

كما يفضل التوقف عن ممارسة الرياضات التي تحتاج إلى مجهود كبير، والاكتفاء بالرياضات البسيطة، مثل: المشي، وذلك حتى تذهبين إلى الطبيب ويخبرك بما يمكنك القيام به.


2- تحديد موعد مع الطبيب

يجب أن تبحثي عن طبيب موثوق لمتابعة الحمل معه، والذهاب له في أقرب فرصة؛ للطمأنة على صحة جنينك ووضعه، ولمعرفة كافة المعلومات اللازمة حول الحمل والإجراءات التي يجب أن تقومي بها.

سوف يطلعك الطبيب على الجنين ووضعه، ويطلب منك إجراء بعض التحاليل، كما سيقوم بإخبارك ببعض النصائح الهامة في ما يتعلق بالراحة والتغذية والفيتامينات الأساسية خلال هذه المرحلة.


3- التوقف عن العادات الصحية الخاطئة

أشياء يجب القيام بها بعد التأكد من الحمل أحدها التوقف عن العادات الخاطئة، حيث يجب عليك الابتعاد عن العادات الخاطئة التي كنت تمارسينها وتعتادين عليها، ومنها:

  1. السهر.
  2. الجلوس لفترات طويلة أمام الهاتف الذكي.
  3. تناول المشروبات الغازية أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ لأنها تشكل خطورة على صحة جنينك وغيرها من العادات.
  4. الضغوطات النفسية، مثل: التوتر، والحزن.


4- الاهتمام بالتغذية

قد تهملين نفسك في ما يتعلق بالتغذية الصحية، وتتناولين وجبات تحتوي على دهون ولا تحصلي على ما يحتاجه جسمك من الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة قبل الحمل.

لكن بعد الحمل، يجب أن تهتمي بتناول الأغذية الصحية وتتجنبي الدهنية التي تسبب ضررًا على صحتك، فيجب أن يكون نظامك الغذائي يحتوي على:

  1. الخضروات والفاكهة.
  2. الحبوب الكاملة.
  3. الدهون الصحية، والتي تتوافر في الأسماك خاصةً سمك السالمون.
  4. الماء بكميات كبيرة، حيث أنه أمر ضروري خلال الحمل.

كذلك يجب عليك تناول الوجبات الصغيرة قبل النهوض من السرير. ينصح الخبراء باستخدام أنواع العلكة المخصصة لتخفيف الشعور بالغثيان والإكثار من شرب الماء والسوائل كبديل للوجبات الدسمة.


5- التعرف على أبرز تغيرات الحمل

أشياء يجب القيام بها بعد التأكد من الحمل أحدها التعرف على تغيرات الحمل، حيث يمكن أن تستشيري طبيبك وتتناقشي مع والدتك وصديقاتك اللاتي حملن من قبل عن أبرز التغييرات التي تحدث في جسد المرأة الحامل؛ حتى لا تتفاجي بأمور لم تتوقعيها، وكذلك حتى تعرفي كيف تتكيفي مع هذه التغيرات.

من أبرز أعراض الحمل التي قد تتعرضين لها:

  1. الغثيان.
  2. التقيؤ.
  3. الدوار.
  4. الصداع.
  5. كثرة التبول.


6- تدوين الأسئلة حول الحمل

أشياء يجب القيام بها بعد التأكد من الحمل أحدها تدوين الأسئلة حول الحمل.

عند الذهاب للطبيبك، قد تنسين بعض الأسئلة الهامة التي تحتاجين أن تستشيري الطبيب بها، ولذلك فإن الحل الأفضل هو كتابة أي أسئلة بشأن الحمل تطرأ في ذهنك؛ ليسهل مناقشتها مع الطبيب في الزيارة القادمة.

كما أن تدوين يوميات الحمل من الأمور الممتعة حقًا، وستبقى ذكرى جيدة بعد الولادة، ويمكن العودة إليها في الحمل التالي للاستفادة منها.


7- البدء في تطبيق المرطب

عادةً ما تظهر علامات التمدد في أجزاء مختلفة من جسمك أثناء الحمل، وخاصةً على البطن والثدي، ولذلك يجب عليك ترطيب هذه المناطق واستخدام الكريمات الطبيعية لتقليل من ظهور هذه العلامات.

كما أن تدليك الثدي بزيت اللوز يساهم في الحفاظ على رطوبته وتسهيل الرضاعة في ما بعد.


8- معرفة معلومات حول الرضيع

أشياء يجب القيام بها بعد التأكد من الحمل أهمها معرفة معلومات كافية عن الرضيع، حيث يفضل أن تطلعي على كافة المعلومات حول الرضيع ونموه وكيفية التعامل معه.

يمكن الاستفادة من بعض الكتب الموثوقة في هذا المجال، وخاصةً في الرضاعة، فهذا يساعدك كثيرًا في الحفاظ على صحتك وسلامة طفلك المستقبلي.

كذلك عليك أن تتعرفي على الأدوات الأساسية التي يحتاجها طفلك في المرحلة الأولى من حياته؛ لشرائها وتجهيزها.


9- تخصيص وقت للعناية بالنفس:

تشهد الشهور الثلاثة الأولى في الحمل عمليات التغيير الهورموني ويزيد فيها الشعور بالتعب وتقلب المزاج لذا ينصح الخبراء بالاسترخاء في هذه الشهور وتدليل النفس من خلال الاستمتاع أسبوعياً بحمام دافئ طويل واستخدام منتجات العناية بالبشرة وعدم نسيان شراء حذاء مريح.


10- استنشاق الهواء النقي:

قيادة الدراجة أو المشي في الهواء الطلق، من أهم وسائل علاج الشعور بالتعب الذي يصاحب الحمل. القهوة والشاي أيضاً تساعد في تنشيط المرأة الحامل. ولا يمنع الأطباء الحامل من شرب الشاي والقهوة بشرط عدم تناول أكثر من 200 مليغرام من الكافيين يومياً.


11- الاهتمام بالأسنان:

تصبح الأسنان واللثة أكثر حساسية في فترة الحمل لذلك ينصح الخبراء المرأة الحامل بتغيير فرشاة الأسنان وشراء فرشاة أنعم مع الحرص على استخدام المضمضة وخيوط تنظيف ما بين الأسنان.


12- اختيار المستشفى المناسب:

هذه الفترة هي الأنسب لاختيار المستشفى الذي تضعين فيه مولودك، فبعض المستشفيات لا تجري مثلاً عمليات الولادة القيصرية كما أن فكرة الولادة تحت الماء غير متوافرة في كافة المستشفيات أو عيادات الولادة، لذلك فإن جمع المعلومات واتخاذ القرار المناسب في بداية الحمل تجنبك الضغط العصبي قبيل الولادة.



  • أطعمة ينصح بالإبتعاد عنها للحامل في الشهر الرابع والخامس والسادس:


لا شك أن اجتياز فترة الحمل بأمان ووصول جنينك بسلام حلمك الذي تسعين إلى تحقيقه، ولأنكِ تكونين أكثر حساسية تجاه بعض الأطعمة خلال فترة الحمل، ويُمكن لبعضها أن يؤثر في صحتك أو صحة جنينك، ولأنه يطرأ على جسم الحامل كثير من التغيرات، وطوال فترة الحمل يجب أن تحرصي على مراقبة نظامك الغذائي، والالتزام بتناول أطعمة صحية متنوعة، وتجنب تناول بعض أنواع الطعام التي قد تضر بصحتكِ وصحة جنينك مثل:


1- الأطعمة المقلية والمملحة:

يبدأ الجسم الانتفاخ قليلًا في هذه المرحلة، بسبب انحباس الماء، لذلك يُنصح بتقليل الملح في الطبخ، واستخدام الليمون بديلًا له، وتجنب الأطعمة الغنية بالملح، كشرائح البطاطس المقلية والمكسرات المملحة والمعلبات والصلصات والمخللات والزيتون، لأنها تزيد اضطرابات المعدة وعسر الهضم والانتفاخ في البطن.


2- الحلويات:

تزداد فرص الإصابة بسكري الحمل في هذه المرحلة، لذلك يجب تجنب أكل الحلويات الدسمة، وتقليل تناول جميع الأطعمة التي تحتوي على السكريات بنسبة كبيرة، لأنها تؤدي إلى زيادة نسبة السكر في دم الأم ودم الجنين أيضًا، ويجب تغييرها بالفواكه والمكسرات غير المملحة أو بالحلويات الخفيفة، كاللبن بالفاكهة أو الكيك السادة مع ملعقة مربى أو عسل.


3- الأطعمة الدسمة:

ننصحكِ بعدم الإكثار من أكل الأطعمة الدهنية، خاصةً في المرحلة الثانية من الحمل، ومن بينها الزبد والسمن والزيوت، وتقليل الأطعمة التي تسبب السمنة بشكل عام، لأنها تحتوي على دهونٍ عالية جدًّا تتسبب في زيادة وزن الأم والجنين، ما قد يؤدي إلى صعوبة إخراج الجنين عبر المهبل وعسر الولادة، ما يشكل خطرًا عليهما. كذلك لا يفضل إضافة زيت الريحان أو زيت الثوم للطعام، لأنهما يتسببان في حدوث انقباضات قوية بالرحم في الشهر السادس، يمكن أن تتسبب في حدوث ولادة مبكرة.


4- الكافيين:

يُفضل أن تواصل الحامل تقليل تناول الكافيين وشرب المنبهات، كالشاي والقهوة والمشروبات الغازية، حتى انقضاء فترة الحمل، أو على الأقل تناول مقدار لا يتعدى 200 ملليجرام من الكافيين في اليوم، لأنه يمتص الماء من الجسم، ويمكنه أن يعبر المشيمة، ويؤثر في الجهاز العصبي للطفل. كذلك مشروبات الطاقة من الممنوعات تمامًا خلال فترة الحمل، إذ تزيد خطورة حدوث إجهاض للجنين 100 مرة أكثر من المشروبات الأخرى، وكذلك تحتوي على مواد تمنع الاستفادة من الفيتامينات والأملاح والبروتينات الموجودة في الطعام.


5- بعض المشروبات:

يجب الابتعاد عن المشروبات التي تزيد انقباضات الرحم، حتى لا تتسبب في حدوث نزيف أو إجهاض، كمغلي القرفة والزنجبيل والميرمية والنعناع والكمون والحلبة.


6- الوجبات السريعة والمعلبة:

يُنصح بتجنب الأكل من المطاعم، والحفاظ على مستوى نظافة الأطعمة في المنزل، والابتعاد عن تناول اللحوم غير المطبوخة جيدًا والنيئة، كاللحوم المصنعة والنقانق والفسيخ والملوحة والسردين والتونة والأنشوجة والرنجة، والابتعاد عن تناول البيض النيئ أو نصف المطبوخ والأجبان المدخنة والطرية والحليب غير المغلي أو غير المبستر، وكذلك سلطات المايونيز، لأن هذه الأطعمة ضارة وقد تحتوي على بكتيريا السالمونيلا والليستيريا التي لا يتحملها جهاز المناعة الضعيف لدى الحامل، ما قد يؤدي إلى تسمم الحمل، وارتفاع الضغط، وانخفاض نسبة وصول الأكسجين في الدم للأم، ومن ثم للجنين، وغير ذلك من مشكلات الحمل المختلفة التي تشكل خطرًا على الأم والجنين.


7- الكبدة:

تحتوي الكبدة على كميات كبيرة من فيتامين "أ" الذي قد يؤدي تناوله بكميات كبيرة إلى تشوهات لدى الجنين، لذا يُنصح بتجنب تناول الكبدة خلال أشهر الحمل، وإذا كنتِ تشتهينها بشدة، فيمكنكِ تناول كمية بسيطة جدًّا منها.



  • نظام غذائي صحي للحامل في الشهر الرابع والخامس والسادس:

مع دخول الثلث الثاني من الحمل يبدأ الجنين التطور بشكل سريع، وتحتاجين في هذه الفترة إلى الاهتمام بنظامك الغذائي، والحصول على وجبات متوازنة، لتضمني أن الجنين يحصل على ما يحتاجه من العناصر الغذائية، ويُنصح بتناول الأطعمة الغنية:

1- الحديد

2- الكالسيوم

3- فيتامين "د"

4- أحماض الأوميجا 3 الدهنية

وفي هذه الفترة قد تقل أعراض الغثيان لديكِ، ما يمكّنكِ من تناول المزيد من الطعام.



  • تغييرات قد تحدث للحامل من الشهر السابع وحتى الشهر التاسع:


زيادة الوزن:

توقعى أن تصل زيادة وزنك من 11 إلى 16 كيلوجرام زائد عن وزنك الطبيعى قبل الحمل، الوزن الزائد عبارة عن: وزن طفلك، المشيمة، السائل الذى يحيط بالجنين، الزيادة فى الثدى والرحم، ومخزون الدهون الزائدة، وزيادة الدم وحجم السوائل فى الجسم.


تقلصات براكستون هيكس:

هذه التقلصات تعتبر كتحمية وتمرين قبل مواجهتك لتقلصات الولادة، فى العادة ما تكون تلك التقلصات ضعيفة، وتأتى وتذهب بدون سابق إنذار، إذا شعرت بزيادة التقلصات أو اقترابها من بعضها، عليكِ بالذهاب للفحص عند طبيبك.


آلام الظهر:

مع استمرار نمو طفلك، تعمل هرمونات الحمل على استرخاء المفاصل بين العظام فى منطقة الحوض، يمكن لهذه التغيرات أن تكون مرهقة لظهرك، عند الجلوس اختارى الكراسى التى تدعم ظهرك بشكل جيد، ضعى قربة ساخنة أو كيس من الثلج على المنطقة التى تؤلمك، ارتدى حذاء بكعب منخفض – ولكن ليس مسطح – مع دعم تقويس القدم جيداً، إذا استمرت آلام الظهر أو ترافقها علامات وأعراض أخرى، اتصلى بطبيبك.


ضيق فى التنفس:

قد يصعب التنفس مع تمدد الرحم تحت الحجاب الحاجز، وهو العضلة التى تكون مباشرةً تحت الرئتين، تخف هذه الأعراض عندما يستقر جنينك فى الحوض مع اقتراب الولادة، حتى يحين موعد الولادة اجلسى بشكل مريح، وارفعى الجزء العلوى من جسمك بالوسادات أثناء النوم لتخفى الضغط على رئتيكِ.


الحموضة:

مع ازدياد حجم الرحم، قد يزيح المعدة من مكانها قليلاً مما قد يسبب الحموضة، لخفض مستويات أحماض المعدة فى هذه الفترة، تناولى وجبات صغيرة واشربى الكثير من الماء والسوائل، تجنبى الأطعمة المقلية، المشروبات الغازية، الموالح وعصائرها، والأطعمة الحريفة، إذا استمرت الحموضة، اطلبى من طبيبك أن يصف لكِ دواء أو فوار ضد الحموضة.


الإنتفاخ:

تضخم الرحم يشكل ضغط على الأوردة التى تنقل الدم من قدمك وساقيكي، مما يتسبب فى تورم القدمين والكاحل فى بعض الحالات، تورم الأطراف بدوره يشكل ضغط على الأعصاب، مما يتسبب فى الشعور بالوخز والتنميل، احتباس السوائل من شأنه أن يتسبب فى تورم وجهك وتحت العينين، خاصة عند الاستيقاظ، إذا استمر تورم الوجه والعينين، عليكِ باستشارة الطبيب، لتخفيف الأعراض الأخرى.. تمددى أو استخدمى مسند للقدم، ارفعى قدميكي وساقيكي قليلاً عند الخلود للنوم، أو اذهبى للسباحة أو الوقوف فى المسبح.


الإفرازات المهبلية:

الإفرازات فى هذه الفترة هى من الأعراض الطبيعية، إذا ابتلت فوطك الصحية فى خلال ساعات قليلة، أو كان لديكِ شك أن الإفرازات هى السائل الذى يحيط بالجنين، استشيرى طبيبك على الفور.


مشاعرك فى الثلث الأخير من الحمل:

قد ينتابك الخوف من الولادة وما يتبعها عند اقترابها، إذا لم تكونى قد فعلتِ ذلك، ننصحك ببعض الدورات عن الحمل والولادة والاعتناء بالطفل للتوعية وللقاء أمهات فى مثل موقفك، مما يشعرك بالطمأنينة والاستعداد، التكلم مع أمهات أخريات وتبادل الخبرات يعطيكى طاقة إيجابية، ولكن عليكِ أيضاً أن تثقى فى اختياراتك، وأن تعلمى أنه لا يوجد طريق أو أسلوب واحد صحيح للمرور بالحمل.


شنطة الولادة


هل اقترب ميعاد ولادتك؟


إذا فعليكى تحضير شنطة الولادة من الآن, لأنك مع اقتراب ميعاد ولادتك يزداد التوتر والقلق, لذا احرصى على تجهيز شنطة الولادة مع بداية الشهر التاسع ولضمان أكثر مع بداية الشهر السابع، لكى تكونى على قدر من التركيز لتجهيز تلك الشنطة وابدأي حياتك الجديدة واحتفالك بأستقبال مولودك بدون قلق

تعرفى مع صحتك على قائمة احتياجاتك واحتياجات طفلك من محتويات شنطة الولادة.


  • احتياجاتك:

1- فالبداية عليكى تحضير ملابس لجلوسك بالمستشفى بعد الولادة كثوب طويل أو روب او بيجامة وينصح ان تكون بأزرار او سوسته لكى يسهل عليكى رضاعة طفلك .

2- ملابس داخلية للأستخدام مرة واحدة لتوفير مشقة الغسيل ولتكون صحية أثناء فترة النفاس.

3- تجهيز ملابس خروجك من المستشفى على أن تكون واسعة لأن الجسم لايزال لم يعد لوضعه الطبيعى قبل الولادة.

4- فوط صحية مخصصة لفترة النفاس ليكون لها القدرة على مواجهة الأيام الأولى بعد الولادة فى امتصاص كميات كبيرة من الدم وامتصاص تكتلات الدم، كما ينصح بتغيير الفوطة كل 4 ساعات بمعدل من 30-40 فوطة خلال فترة النفاس.

5- حذاء أو شبشب مريح لتسهيل حركة تنقلك بالمستشفى و شرابات لأن أحيانا تبرد القدمين بسبب الطلق والولادة.

6- عدد 2 او 3 حمالة صدر للرضاعة لتسهل عليكى رضاعة المولود.

7- فوطة خاصّة لحليب الثدي.

8- مرهم لترطيب الشفاه بسبب جفاف الشفتين بعد الولادة.

9- أغراض الحمام كالصابونة, المنشفة, فرشاة أسنان, معجون أسنان, فرشاة شعر و رابطات الشعر.

10- مخدة رضاعة,

11- كمادات للثدى تناسب الفترات الأولى فى الرضاعة.

12- شفاطة الحليب يديويه أو الأكترونيه اذا كنتى تحتاجيها لتسهيل عملية الرضاعة على المولود.

13- مستحضرات العناية الشخصية والتجميل ومزيل للعرق وكريمات للجسم و الوجه

14- النظارة أو العدسات اللاصقة اذا كنتى تستخدميها

15- آخر سونار أجريته وأى أوراق هامة تحتاجيها للمستشفى

16- فواكه مجففة كالتمر

17- ساعة لحساب توقيت الانقباضات

18- أغراض للأسترخاء كالكتب والمجلات لتمضية الوقت

19- شاحن للموبايل

20- كاميرا لتسجيل بداية أجمل لحظاتك مع مولودك الجديد


  • احتياجات طفلك:

1- ملابس للمولود الجديد: ملابس داخلية ذات أزرار على الكتف ومن الأسفل وخارجية وطاقيه, كفوف, شرابات وبيجامات.

2- حفاضات المخصصة للمولود الجديد.

3- رضاعة (ببرونة) أو أكثر.

4- بطاطين قطنية وكوفرته للمولود.

5- أغراض الأستحمام: شامبو وصابون سائل ولوفة إسفنجية ومناشف.

6- كريم للجسم, كريم الحفاض, بودرة جسم للأطفال, بودرة السرة, مناديل مبللة وقطرة الملح.

7- حلق طبي.

8- منظفات للأنف ومقص الأظافر.

9- لباد أو مرتبة صغيرة للطفل عند التغير.

10- التتينة أو المصاصة المسكتة للمولود

11- يمكنك تجهيز مقعد مخصص للطفل بالسيارة

أخيرا لطالما انتظرتى ذلك اليوم فكوني على أتم الأستعداد لأستقبال مولودك بصحة وحالة نفسية جيدة لكى تحسنى الأستقبال.


مرحلة الطفولة:


مراحل نمو وتطور الطفل:

عندما نُرزق بطفلة أو طفل وخاصة لأول مرة، تكون هذه من اجمل وأغرب تجارب حياتنا على الاطلاق. مما يربكنا احياناً ويجعلنا لا نفرق بين مراحل التطور الطبيعية للطفل، وبين توقعاتنا المبالغ بها.

حيث نعتقد احياناً ومن دون مبرر أننا أنجبنا النسخة الجديدة من "سوبر مان" أو "باوور راينجر"، ويؤدي ذلك بنا وخاصة في الشهور الأولى من قدوم المولود الجديد إلى الاعتقاد بأن كل ابتسامة أو حركة واضحة يقوم بها هي بمثابة فعل خارق ومعجزة علينا أن نصورها ونحملها عبر اليوتيوب والفيسبوك لنجعل من أنفسنا ومن أطفالنا أضحوكة جماهيرية.

أما على النقيض الآخر فهنالك هؤلاء الأهل الذين يرغبون أن يقوم أطفالهم بكل شيء قبل الوقت وإذا تجاوزه قليلا يبدأ الهلع النابع بالأخص من المقارنة مع أطفال الجيران وأولاد الأخوات والإخوان وبالطبع الأصدقاء أيضا... ومن الهواجس الشائعة "طفلي لم يتدحرج بعد".. " طفلتي تجاوزت السنة ولم تمشي بعد" .." طفلي لا يتجاوب معي كطفل أختي" ..." طفلتي لم تنطق كلمة واحدة سليمة حتى الآن" ..

هذه المخاوف مفهمة طبعاً، ولكن يجب عدم استباق الأمور قبل وقوعها سنحاول أن نقدم لكم تفصيلا لإشارات التطور المختلفة- الجسدية، الحركية والادراكية- لدى أطفالكم من لحظة الولادة ولغاية 24 شهرا مقسمة الى فئات عمرية مختلفة، وبعد الإطلاع عليها سوف تدركون غالبا أن ليس هنالك داع للقلق.


مراحل تطور الطفل في شهره الأول:

دليل تطور الأطفال الرضع منذ الولادة حتى سن أربعة أسابيع، اليكم كافة المعلومات عن مراحل تطور الرضع بحسب الأشهر، تشمل التطور الحركي، المعرفي, الفحوصات والتطعيمات.


1- التطور الحركي:

  • النوم على البطن هو أساس التطور الحركي لدى الرضيع، ولذلك نسعى لنرى استلقاء مريحا على البطن منذ أيام الطفل الأولى. أثناء استلقاء الطفل على بطنه ينبغي أن يحرك رأسه من جانب إلى آخر. إذا كان الطفل لا يحصل على الدعم المناسب، فان رأسه يهبط نحو الخلف.
  • عند نوم الطفل على بطنه يمكنه التحرك بضعة سنتيمترات بواسطة حركات الأطراف الانعكاسية، وأحيانا يمكنكم أن تجدوه عند استيقاظه من النوم على الجانب الآخر من السرير.
  • حركات أطراف الطفل الأولية هي حركات عشوائية وغير متناسقه. فالطفل يقرب يديه من عينيه وفمه، وتكون كفتا يديه لا تزالان مضمومتين في كثير من الأحيان ويمكنه امساك الشيء الذي يدخل في كف يده، لكنه لا يستطيع الاحتفاظ به لفترة طويلة.
  • في نهاية الشهر الأول يستطيع الطفل رفع رأسه بضعة سنتيمترات وتحريكه من جانب إلى آخر. كما يبدأ الطفل أيضا بالتدحرج إلى الجنب من وضعية الاستلقاء على الظهر.


2- التطور المعرفي:

  • يستمتع الطفل بشعور اللمس والحركة، يحافظ على الاتصال البصري مع الشخص الذي يعتني به ويستجيب للمحفزات البيئية من خلال حركات الأطراف والأصوات. يحرك الطفل أطرافه بسرور كرد فعل على العناية التي يتلقاها أو عندما لا يكون راضيا عن ذلك.
  • في الشهر الأول، يبقى الطفل نائما معظم ساعات اليوم، ولكنه في ساعات اليقظة يستجيب لأصوات والديه ويستمتع بالاستماع لهم.
  • يمكن أن يبكي الطفل لجذب انتباه الأهل أو للتعبير عن عدم الراحة.
  • يمكن للطفل التعرف على ملامح والديه ويفضلهما على الآخرين.


3- تطوير الحواس واللغة:

  • يسمع الطفل وهو لا يزال في رحم أمه. بعد الولادة يمكنه تمييز الأصوات المألوفة، مثل صوت الأم. معظم الأطفال يرتاحون عند سماع صوت الأم، ولذلك يوصى بالتحدث اليهم والغناء لهم. الطفل يحاول أيضا أن يركز على من يتحدث إليه عن قرب.
  • في الشهر الأول يستخدم الطفل التواصل غير اللفظي للتعبير عن نفسه. بواسطة مزيج من حركات الأطراف، تعابير الوجه المختلفة وأشكال من البكاء يستطيع الطفل نقل رسائل مختلفة.
  • باستثناء البكاء، يستطيع الطفل أيضا أن يسمع أصواتا مختلفة ولكنه لا يزال غير قادر على لفظ الكلام. هو لا يفهم ما يقال له، ولكن يمكنه تمييز نبرة الصوت ويعرف جزءا من الرسالة التي يراد نقلها اليه.
  • يمكن للطفل التعرف على رائحة أمه والرد بواسطة تعابير الوجه المختلفة على الطعم والروائح التي ينكشف لها.
  • حتى عمر شهر واحد يمكن للطفل التركيز على الأشياء التي تكون على بعد حوالي 20 سم عن وجهه. كذلك يمكنه أيضا تتبع الأجسام المتحركة أمام وجهه لمسافة بضعة سنتيمترات. عموما، تبدو نظرات الطفل "متنقلة" وأحيانا تبدو حتى مثل الحَوَل.


كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

  • في بداية حياته عليكم منح الطفل الكثير من الحب والدفء والتواصل. يفضل منحه سبلا مختلفة من التواصل، مثل اللمسة اللطيفة من جانب الى آخر واللمسة القوية والمهدئة من ناحية أخرى. اللمسة القوية تشير الى حدود جسم الطفل في الدماغ، تمنحه الشعور بالأمن والأمان، تعطيه صورة واضحة لجسمه وتسمح للأعضاء بأن تقوم بوظائفها الحركية. كلما كان اللمس أعمق، أصبحت العلاقة بين العضو ووظيفته أكثر كفاءة وصحيحة أكثر.
  • أحد الأشياء التي يمكن أن تؤثر على تطور الطفل، وكذلك على هدوئه، هي استخدام وضعية الأرجوحة – وضعية الأرجوحة تطيل عضلات الظهر وترخي عضلات البطن. هكذا يمكن المساعدة على النوم المريح على البطن، منع انتفاخ البطن وتعليم الطفل تقريب اليدين إلى خط الوسط مما يمنحه شعورا بالأمان. استخدام وضعية الأرجوحة، أو استخدام حمالة الأرجوحة، هو بداية رائعة للحياة من ناحية حركية، حسية وعاطفية.
  • التعرض لمحفزات مختلفة هو عامل جيد للطفل - مثل أنواع مختلفة من الألعاب، المرايا والأصوات. من المهم عدم تعريضه لتحفيز حسي زائد لأن ذلك سيسبب له عدم الهدوء. لذلك، لا ينبغي احاطة الطفل بعدد كبير جدا من ألعاب الاطفال، وبالطبع عدم وضعه أمام شاشة التلفزيون.
  • من المهم وضع الطفل على بطنه منذ ولادته، لأن ذلك سوف يؤثر على مجمل تطوره، إذ من هناك يبدأ تطوره الحركي. ينبغي تعريضه لأكبر عدد من وضعيات الاستلقاء المختلفة.
  • يجب على الطفل أن يجرب الحركة في الفراغ من أجل تطوير التوازن لديه، وهو ما سوف يؤثر في وقت لاحق على قدرة الطفل على التقلب، الزحف والمشي. يفضل أيضا البدء بوضع الطفل على جنبه ومساعدته على تقريب يديه الى خط الوسط والانقلاب البسيط من الظهر إلى البطن لاحقا.
  • حاسة البصر تكون أقل تطورا وغير مهمة في هذه المرحلة. يمكن وضع صور بالأبيض والأسود على مسافة قصيرة من وجهه. في هذا العمر، يكون التحفيز البصري هو الأكثر أهمية. من المهم التحدث والغناء للطفل، المحافظة على الاتصال البصري معه والتحدث معه، سوية مع ابراز تعابير الوجه بشكل مفرط. التواصل اللفظي، الغناء، ترديد القوافي واستخدام الصوت المرتفع يعطي الطفل الأمان، الهدوء والتواصل الرائع مع الوالدين والبيئة المحيطة.
  • من المهم امساك الطفل بشكل متناظر عند حمله لتجنب ميله إلى جانب دون الآخر. كذلك، يفضل الحفاظ على تناظر جسم وحركة الطفل بواسطة وضعه كل مرة على جانب آخر عند النوم، الإمساك به من كتف مختلفة في كل مرة، وضعه في وضعية الأرجوحة بحيث يوجه رأسه في كل مرة الى جانب آخر، اطعامه بحيث يكون رأسه في كل مرة متجها الى جانب آخر، وهلم جرا. يفضل الامساك به بحيث يكون قريبا من جسم الأم ليشعر بدفء جسمها ونبضات قلبها.
  • إذا قمتم بالخروج مع الطفل بالعربة فيفضل أن يكون الطفل مستلقيا تماما في العربة. يفضل أكثر الخروج مع الطفل بحيث يكون محمولا في حمالة بوضعية الأرجوحة.
  • في نهاية الشهر الأول يبدأ الطفل بالابتسام. ابتسامته الحاليه تكون عبارة عن استجابة فسيولوجية تشير إلى أنه راضٍ ومرتاح.


التطور غير الطبيعي:

  • الطفل لا يستطيع النوم على بطنه.
  • يدا الطفل تميلان إلى الجنب والخلف، مثل وضعية الطائرة بشكل دائم عند نومه على بطنه.
  • جسم الطفل صلب جدا أو رخو جدا، مما قد يشير إلى جهد العضلات غير المتوازن.
  • الطفل غير هادئ ويبكي لساعات طويلة حتى عندما لا يكون هناك سبب أو مبرر لذلك.
  • الطفل لا يبدأ برفع رأسه، ولا يحركه من جانب إلى آخر.
  • الطفل يتعب بسرعة من نشاط بسيط، مثل الرضاعة.
  • الطفل لا يغمض عينيه عند التعرض للضوء الساطع.
  • رأس الطفل مائل أو جسمه كله يميل إلى جانب واحد.
  • لا يضع الطفل رأسه على الأرض عندما يكون مستلقيا على بطنه.
  • وزن الطفل لا يرتفع بشكل سليم.


الفحوصات الطبية والتطعيمات:

  • وزن الطفل - بعد عشرة أيام يفضل فحص ما إذا عاد الطفل إلى وزنه عند الولادة.
  • يتم فحص منطقة السرة لدى الطفل ويتم إرشاد الأهل حول كيفية العناية بهذه المنطقة.
  • منذ سن اسبوعين تبدأ الممرضة في عيادة رعاية الطفل بتتبع التطور البدني للطفل، تسجل طوله، وزنه ومحيط رأسه. بواسطة هذه المعلومات يمكنها أن تفحص لأية فئة من ابناء جيله ينتمي.
  • يحصل الطفل عند الولادة في المستشفى على لقاح ضد فيروس التهاب الكبد من نوع B، وبعد شهر يتلقى التطعيم الثاني.
  • في سن ثلاثة أسابيع يفضل أخذ الطفل إلى الفحص الأول لدى طبيب الاطفال. يقوم الطبيب بفحص ما إذا كان الطفل ينمو بشكل صحيح، يقوم بإجراء فحوصات مختلفة مثل فحص استجابة الطفل للأصوات والضجيج، وما إذا كان يحافظ على الاتصال البصري بشكل طبيعي وسليم.


اللقاحات الموصى بها لهذه الفترة:

  • تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي- ب.



مراحل تطور الأطفال من 1 وحتى سن 3 أشهر


*التطور الحركي:

  • يبدأ الطفل بفتح قبضة يده للإمساك بالأشياء أو محاولة الإمساك بكفة اليد الممدودة له.
  • يكون الطفل قادرا على الصاق كفتي اليدين معا واللعب بهما. كذلك، يكون قادرا الآن على مص إبهامه أو أصابعه.
  •  يستطيع الطفل تحريك ذراعيه بشكل عشوائي، ولكن بشكل أكثر نشاطا وحيوية مما يساعد أيضا على بناء عضلاته.
  • يستطيع الطفل الإمساك بلعبة بواسطة قبضة يده، لكنه لا يستطيع النظر إليها بينما هو يفعل ذلك. فهو لا يزال غير قادر على الربط بين اللعبة التي يمسكها وبين ما ينبغي أن يفعله بيديه.
  • من المهم أن يظهر الطفل في هذا العمر قدرة على إمالة الرأس إلى الجانبين عندما يكون مستلقيا على ظهره أو على بطنه. إمالة الرأس إلى جانب واحد قد تكون دلالة على الصعر (بالإنجليزية: torticollis) أو انفتال العنق.
  • حتى سن ثلاثة أشهر يكتشف الطفل يديه، وهذه سوف تستمر لتشكل بالنسبة له نوعا من أدوات اللعب لعدة شهور. فهو لا يزال لا يفهم ان يديه هي جزء منه، ولكن في غضون أسابيع قليلة سوف يدرك ذلك تدريجيا.
  • في سن ثلاثة أشهر، عندما يكون الطفل مستلقيا على بطنه، فانه يكون قادرا على رفع رأسه وصدره. بالإضافة إلى ذلك، فانه عندما يكون مستلقيا على ظهره أو بطنه فانه يكون قادرا على مد ساقيه والركل بهما.
  • في سن ثلاثة أشهر تقريبا تبدأ ردود الفعل التي كانت موجودة لديه عند الولادة بالاختفاء (ردود فعل مثل الامساك وغيره)، وتظهر لديه ردود فعل أخرى مثل التوازن.
  • يمكننا أن نرى رد الفعل التوازني من خلال مقاومة جسم الطفل للجاذبية; فإذا أملنا جسم الطفل قليلا فانه لا يسقط، وإنما يوازن جسمه ضد الحركة ويقاومها. تعتمد هذه القدرة أيضا على قوة عضلات الطفل التي ينبغي أن تكون متوازنة منذ بداية حياته.
  • قوة العضلات هي درجة توتر العضلات عندما لا تعمل. في هذه المرحلة العمرية يجري الطفل تقوية لعضلات الرقبة، الكتفين والأطراف، بشكل أساسي.


*التطور المعرفي:

  • يبقى الطفل مستيقظا لفترات أطول ويبدي المزيد من الاهتمام ببيئته المحيطة.
  • الرؤية تصبح أكثر حدة، وفي سن شهر – شهرين تقريبا يبدأ الطفل بالتعرف على الشخصيات المألوفة له والابتسام لها.
  • في بعض الأحيان، يبدي الطفل مقاومه إذا تم إزعاجه، كما يكون قادرا على تحريك الأشياء ورميها عندما يفقد الاهتمام بها.
  • الطفل يصغي للأصوات وتصبح ردود أفعاله أكثر وضوحا، مثل فتح وإغلاق عينيه وما شابه ذلك.
  • يصبح الطفل قادرا على استخدام يديه بالتنسيق مع عينيه. بالإضافة إلى ذلك، يصبح قادرا على توجيه رأسه نحو مصدر الصوت.



*تطوير الحواس واللغة:

  • في هذه المرحلة المبكرة ما يزال الطفل لا يفقه أية كلمة، فهو يتعلم فقط تطوير السمع والنطق.
  • يوقف الطفل كل شيء وينصت باهتمام عند الحديث بالقرب منه.
  • يدير الطفل رأسه نحو مصدر الأصوات، ويبدأ بالنظر الى الوجه عندما يتحدثون ويبتسمون إليه.
  • لا يزال الطفل يخشى كثيرا الأصوات القوية والمرتفعة جدا.
  • منذ سن ثلاثة أشهر أو نحو ذلك، يبدأ الطفل بالقرقرة.
  • مع تطوره تظهر مجموعة متنوعة أكثر من الأصوات. في هذه المرحلة يمكنكم التمييز بين صوت الناتج عن الاستمتاع أو الضيق.


كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

  • احملوا الطفل ودعوه يرى الأشكال، الألوان والأضواء. كل شيء جديد يجعله ينبهر في البداية. قوموا بتعريضه للهواء والشمس مما يساعده على تطوير الحواس ويساعده على الشعور بالهدوء.
  • تحدثوا معه كلما كان ذلك ممكنا، وخصوصا عندما يصدر أصواتا أو ينظر نحوكم.
  • رددوا كل فعل يومي سيقوم به بصوت عال مثل: "الآن أنت ستذهب للاستحمام"، "هذه لعبتك الزرقاء" وما شابه ذلك.
  • تحدثوا إلى الطفل كما لو أنه كان يفهم كل كلمة تقولونها.
  • واصلوا لمسه، تقبيله معانقته واحتضانه، وإعطاءه الكثير من الاهتمام والحب.
  • حاولوا اصدار أصوات مماثلة للأصوات التي يصدرها طفلكم وانتظروا ردة فعله. يمكنكم الاستمرار بذلك وملاحظة ردات فعله عدة مرات. كذلك، حاولوا التحدث معه من وقت إلى آخر بصوت منخفض.
  • قصّوا عليه قصة من كتاب، ويفضل أن تكون مع صور بالأبيض والأسود. فالطفل سوف ينظر إلى الصور ويصغي إلى صوتكم باستمتاع.
  • اشتروا له خشخاشة: فعندما يمسك الخشخاشة في يده، سوف يسمع الضجيج ويبدأ بالربط بين حركة يده والصوت الناتج عنها. كذلك فهو يتعلم ويفهم أنه إذا كان بالإمكان سماع شيء، فمن الممكن رؤيته أيضا، على ما يبدو.
  • يمكنكم وضع العاب لهواتف خلوية ملونة حوله حيث يمكنه التركيز عليها ولمسها.
  • اسمحوا له باللعب بالدمى المرخصة وفق معايير الأمن والسلامة، والتي سوف تساعده على تنمية الشعور بإمساك الحاجيات وتساعد في تطور حواسه.


التطور غير الطبيعي:

  • الطفل في هذه المرحلة لا ينبغي له الانقلاب من جانب إلى آخر. إذا كان يقوم بالانقلاب فهذا غير طبيعي ويدل على ضغط زائد في العضلات.
  • لا يحافظ الطفل على التواصل البصري مع والديه ولا يبتسم.
  • لدى الطفل تشوهات خفيفة أو شديدة في الجمجمة.
  • يواصل الطفل النوم لساعات طويلة، كما في الأسابيع الأولى من حياته.
  • تتواجد كدمات بلون أزرق في أجزاء مختلفة من جسم الطفل.
  • لا يصدر الطفل أي ضجيج ولا يتفاعل مع الضوضاء المختلفة التي تدور حوله.
  • يبدو الطفل عصبيا ويرفض تناول الطعام.


الفحوصات الطبية والتطعيمات:

  • اختبار الرؤية.
  • اختبار السمع.
  • يوصي الطبيب بالبدء بإعطاء الطفل فيتامينات A و D.
  • مواصلة متابعة التطور التي تشمل قياسات وفحوصا جسدية مثل الوزن، الطول، محيط الرأس، وغير ذلك.
  • يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني للطفل يفحص خلاله القلب، العظام، الأعضاء الجنسية، تجويف البطن وغير ذلك. كذلك، يقوم الطبيب أو الممرضة بفحص سلوك الطفل، هل يلعب، يبتسم، يتابع الأشياء وغير ذلك.
  • يحصل الطفل على اللقاح الخماسي الأول ضد التهاب السحايا، شلل الأطفال، السعال الديكي، الكزاز والدفتيريا.
  • في سن شهر واحد يحصل الطفل على اللقاح الثاني ضد فيروس التهاب الكبد B.
  • في سن شهرين يحصل الطفل على لقاحات ضد فيروسات فربنر وروتا .
  • يجب أن يخضع الطفل لفحص الموجات فوق الصوتية لمفاصل الورك. وهو اختبار مسح للكشف المبكر عن مشكلة التحجر في مفاصل الورك.


اللقاحات الموصى بها لهذه الفترة:

  • تطعيم ضد الكزاز (التيتانوس)
  • تطعيم ضد التهاب الرئة والتهاب السحايا
  • تطعيم ضد الخناق (دفتريا)
  • تطعيم ضد الشاهوق
  • تطعيم ضد شلل الأطفال
  • تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي - ب
  • تطعيم ضد التهاب السحايا
  • تطعيم ضد فيروس الروتا (الفيروس العجلي)



مراحل تطور الأطفال من 3 إلى 6 أشهر


التطور الحركي:

  • في سن أربعة أشهر تقريبا يبدأ الطفل بالتدحرج، وفي سن ستة أشهر يفعل ذلك بسهولة. عندما يكون الطفل مستلقيا على بطنه فانه يحاول ترك يد واحده لكي يمدها باتجاه شيء ما، ويتكئ على اليد الموجودة على الأرض.
  • بالإضافة إلى ذلك، في سن أربعة أشهر يمكن ملاحظة العلامات الأولى التي تشير الى بداية الزحف. يحاول الطفل أن يسحب نفسه إلى الأمام بواسطة يديه. وهو قد يتمايل حتى من جانب إلى آخر.
  • الطفل يمكنه أن يتدحرج، أن يدفع نفسه بواسطة يديه لمراقبة ما يهمه. ويكون قادرا، أيضا، على الاستدارة برأسه وجسمه لكي ينظر إلى ما يجري حوله.
  • رفع الرأس عادة ما يبدأ بعد أن يكون الطفل قادرا على النوم بشكل مريح على البطن، وهذا من المفروض أن يصل إلى ذروته في سن أربعة أشهر تقريبا.
  • يمكن للطفل امساك الالعاب وتتبعها بعينيه عندما ينقلها من يد الى أخرى .
  • يكون الطفل أيضا قادرا على تتبع الالعاب عندما تسقط من يديه، ولكنه مع ذلك ينساها إذا سقطت خارج مجال رؤيته.
  • عندما يعطى الطفل الدعم الكامل فانه يكون قادرا على الجلوس .
  • عندما يكون الطفل مستلقيا على بطنه فانه يستطيع رفع قدميه الى أعلى.


التطور المعرفي:

  • يتعلم الطفل تمييز الناس القريبين منه وفقا لمدى وجودهم في حياته، وهو يفرق بين "الأقرباء" و"الغرباء".
  • لا يكون الطفل سعيدا جدا من بقائه مستلقيا عندما يكون مستيقظا، ويفضل وضعه على كرسي الطفل ليتمكن من التعرف على محيطه.
  • يكتشف الطفل قانون "السبب والنتيجة". على سبيل المثال، إذا ضرب اللعبة، فان اللعبة تتحرك.
  • ينظر الطفل اليكم عندما تتحدثون معه ويحاول تقليد تعابير الوجه التي يراها.
  • يبدي الطفل اهتماما بأكف قدميه ويديه ويلعب بها كثيرا.


تطوير الحواس واللغة:

  • يفهم الطفل كيفية استخدام اللغة للتعبير عن نفسه.
  • يدخل الطفل كل شيء الى فمه، يفحص الأشياء المختلفة عن طريق وضعها في الفم. هذه العملية تساعده أيضا على تطوير العلاقة بين اليد - الفم.
  • يكون الطفل قادرا على التوجه نحو الأصوات التي يسمعها ومتابعتها.
  • يبدأ الطفل بتطوير القدرة على المحادثة: "يتحدث" ويستمع بدوره.
  • في البداية، يصدر الطفل أصواتا مثل "أهه" و" أوو"، ثم يبدأ بإصدار أصوات الحروف ب، م ، ق و ف. خلال المحادثة.
  • الآن يقول الطفل الحروف الساكنة والمتحركة معا، مقاطع كلمات (مثل "ما"). في البداية، يميل إلى قول مقاطع فردية لكنه يبدأ تدريجيا بتكرار المقاطع (مثل "ما ما").
  • حتى سن ستة أشهر ينجح الطفل في إصدار أصوات مثل "جه"، "ده"، "مه"، ثم يستطيع في وقت لاحق أن يجمع بينها في جملة واحدة "جه ده مه".
  • هو يفعل ذلك خاصة عندما يتحدث شخص ما إليه أو يبتسم له.
  • في بعض الأحيان "يتدرب" الأطفال على الكلام حتى عندما يكونون وحدهم، لمجرد المتعة.
  • الرؤية عن بعد تتحسن، وكذلك أيضا تركيز النظر. بالإضافة إلى ذلك، يستطيع الطفل رؤية الألوان جميعا.


كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

  • تحدثوا إلى طفلكم بأكبر قدر ممكن. فكلما تحدثتم معه أكثر, كلما "تكلم" معكم بنفس الوتيرة.
  • عندما تجرون معه "محادثة" أعطوه الوقت للرد والتعبير عن نفسه.
  • غنوا له الأغاني وقصوا عليه قصص الأطفال. هكذا يعتاد على الاصغاء والاستمتاع بالإيقاع والأصوات.
  • حاولوا تقريبه اليكم أثناء سرد القصة، حتى يتمكن من رؤية الصور والألوان ولكي يسمعكم بوضوح، أيضا.
  • استمروا في حمله لأطول فترة ممكنة، إذ أنه لا يزال بحاجة إلى الكثير من اللمس والاهتمام.
  • وفروا له ألعابا لينة: في سن ستة أشهر تقريبا، يكون معظم الأطفال قادرين على امساك الالعاب اللينة، الصغيرة والمثيرة للاهتمام وذات الأشكال المختلفة.
  • تجنبوا الألعاب الصلبة أو الثقيلة. عند إحضار لعبة جديدة للطفل، يجب السماح له باللعب بها وهي موجودة في راحة يدكم أو على سطح صلب قبل أن تسمحوا له بالإمساك بها.
  • سوف يحاول الطفل فحص اللعبة والتعرف عليها من خلال وضعها في فمه. لذلك، يجب اختيار الالعاب التي يسهل حملها ولا توجد خطورة من إدخالها الى الفم.
  • مركز فعاليات: يفضل تخصيص زاوية ألعاب للطفل حيث يمكنه اللعب فيها بهدوء. يفضل أن نضع هناك، على سبيل المثال، ألعاب التصفير التي تصدر أصواتا مختلفة، لتثير وتجذب اهتمام الطفل.


التطور غير الطبيعي

  • الطفل لا يزال غير قادر على رفع رأسه.
  • لا يحاول الطفل الامساك بالأشياء أو يفشل في الامساك بها.
  • لا يتواصل الطفل مع البيئة المحيطة.
  • لا يصدر الطفل أصواتا ولا يلفظ المقاطع السهلة.
  • لا يحاول الطفل التدحرج.


الفحوصات الطبية والتطعيمات:

  • يحصل الطفل على اللقاح الخماسي الثاني ضد التهاب السحايا, شلل الأطفال, السعال الديكي, الكزاز والخناق.
  • كما يتلقى التطعيم ضد فيروس الفربنر والروتا.
  • تقوم الممرضة مرة أخرى بتقييم تطور الطفل، قدرته على إمساك الأشياء باليد، التدحرج، توجيه الرأس إلى مصدر الضوضاء وغير ذلك.
  • كما ستقدم المشورة بشأن البدء بإعطاء الحديد للطفل.
  • في هذه المرحلة العمرية لا تُجرى الكثير من الفحوص الطبية.


اللقاحات الموصى بها لهذه الفترة:

  • تطعيم ضد الكزاز (التيتانوس)
  • تطعيم ضد الخناق (دفتيريا)
  • تطعيم ضد الشاهوق
  • تطعيم ضد النزلة الوافدة (الانفلونزا)
  • تطعيم ضد شلل الأطفال
  • تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي- ب
  • تطعيم ضد التهاب السحايا
  • تطعيم ضد فيروس الروتا (الفيروس العجلي)



مراحل تطور الطفل من 6-9 أشهر


التطور الحركي:

  • يكون الطفل قادرا على الزحف على بطنه والزحف على القوائم. بعض الأطفال لا يزالون لا يعرفون حتى الآن الزحف، وانما يفضلون تخطي طريقهم على الأرض بطريقة تشبه الزحف. الزحف يقوي عضلات أشرطة الكتف لدى الطفل.
  • ينجح الطفل في الجلوس في البداية بمساعدة الدعم، وبعد ذلك دون أي دعم. بالإضافة إلى ذلك، يكون قادرا على الانتقال من وضعية جلوس الى أخرى وملاءمتها وفقا لاحتياجاته.
  • طريقة إمساك الطفل بالأشياء تتحسن كثيرا. يكون الطفل قادرا على مد يده للامساك بالألعاب الصغيرة، نقلها من يد إلى أخرى، يرخي اليد الأولى، يمسك بقوة باليد الأخرى ويتفحصها باهتمام بالغ.
  • يستطيع الطفل ادخال أصابعه في الأشياء واستخدامها. ويمكنه أيضا الإمساك بالأشياء بشكل ملقط - مسك الإصبع والإبهام ورفع الأشياء الصغيرة.
  • يستطيع الطفل وضع اللعبة على سطح، مثل الأرض أو اليد، ولكنه لا يزال غير مستعد لإعطائكم اللعبة بشكل عفوي.
  • يمكن للطفل أن يتدحرج بسهولة من البطن إلى الظهر، ومن الظهر الى البطن.
  • حتى سن تسعة أشهر، يبدأ الطفل بالارتفاع إلى وضعية الوقوف بمساعدة يديه لتلقي الدعم من الأشياء التي حوله. بمجرد أن يقف الطفل للمرة الأولى، فانه سوف يقع خلال وقت قصير.
  • ينجح الطفل في العثور على بعض الأشياء المخبأة. كما يحاول أيضا الوصول إلى الأشياء التي يريدها.


التطور المعرفي:

  • هذا الجيل يتميز بوتيرة التطور السريعة، من حيث بنية الدماغ والتعلم.
  • الطفل يستطيع أن يشغل نفسه لمدة أطول.
  • يتعلم الطفل ما هو "التنظيم الذاتي". أي: هو يبكي بسبب عدم الراحة، التعب، الجوع أو الألم، وهو يستطيع أن يتعلم تهدئة نفسه بدلا من انتظار المعونة من شخص بالغ.
  • يبدي الطفل تعابير فرح واضحه تجاه الأقرباء - الوالدين، الأخوة، أبناء الأسرة – وكذلك تعابير الخوف والقلق من الغرباء، وذلك بواسطة البكاء عند اقتراب الشخص الغريب.
  • مثل البالغين، يتعلم الطفل التمييز بين الأشياء التي يراها مرارا وتكرارا وتصبح معروفة لديه، وبين الأشياء الجديدة بالنسبة له.
  • عندما يحاول الطفل تمييز شيء يمكنكم ان تلاحظوا انه مركز، بعد ذلك يبتسم، أي، يعرب عن سعادته وسروره من مقدرته على التمييز.
  • يبدأ الطفل بتطوير الإدراك المكاني. على سبيل المثال، الزحف نحو اللعبة، مد يده، الامساك بها واللعب بها.


تطوير الحواس واللغة:

  • يستمر الطفل بإصدار الأصوات حتى عندما يكون لوحده، وكذلك بحضور الناس. كما يصدر مقاطع كلمات، وتلك بمثابة محاولة لبدء الكلام.
  • يكون الطفل قادرا على التحدث بصوت عال حتى يسمعوه. ومن ناحية أخرى، يمكنه أيضا البدء بالغناء بضع نغمات من أغنية للأطفال يعرفها.
  • هو يشاهد ويصغي إلى محادثات الكبار من حوله، حتى لو كانوا لا يتحدثون إليه.
  • في هذه الفترة يمد الطفل يديه إلى الأغراض، يسعى إلى أخذها بيديه، ويستكشفها بنفسه من خلال جسمه وحواسه، بينما يتم الجزء الأكبر من الفحص لديه من خلال حواس اللمس، السمع والذوق.
  • يستطيع الطفل الجمع بين المقاطع بصيغ طويلة أكثر. كما يبدأ أيضا بتغيير وتيرة ونبرة صوته، تماما كما يفعل الكبار، عند طرح السؤال مثلا.
  • في هذا العمر يمكن ملاحظة أن الطفل يميز اسمه وفي نهاية هذه الفترة يبدأ أيضا بتمييز الأسماء المعروفة له (مثل الأم، الأب، الضوء). في هذه السن، يفهم الأطفال كلمة "لا" عندما تقال بالنبرة المناسبة.


كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

  • من المهم تعزيز العلاقة الحسية بين الطفل والقائمين على رعايته. يمكن القيام بذلك بطريقتين: أولا، من خلال التعابير اللطيفة من قبل الشخص الذي يقدم الرعاية للطفل: العناق، المسح، التدليك، الابتسامة، وهلم جرا.
  • ثانيا، تكوين علاقة متواصلة، من خلال تحديد فعاليات ترفيهيه مشتركه خلال اليوم مع الطفل. فهو يتعلم بذلك بناء الثقة، الاعتماد، ويعرف أن الشخص الذي يرعاه يعود إليه بشكل دائم.
  • في الأسابيع الأولى التي ينجح فيها الطفل في الجلوس دون أي دعم، يفضَل البقاء بالقرب منه ومراقبته.
  • غنوا له أغاني الأطفال السهلة للاستيعاب. قد يغني من خلال لفظه لبعض اللحن.
  • قولوا بصوت عال أسماء الأشياء الموجودة حوله، حتى يستطيع أن يربط بين اسمها وشكلها ومظهرها.
  • استخدموا اسم الطفل عند التحدث معه، مثلا: "أين قبعة رامي"؟ ، "رامي سيذهب الى النوم" وما شابه ذلك.
  • انظروا معا بتمعن في الكتب، الصور، الرسوم، وكل محفز يحتوي على الكثير من الألوان.
  • يمكن وضع مصاصة بالقرب من الطفل وتعليمه أن يضعها في فمه بنفسه.
  • كومة من الالعاب: تستخدم هذه في تطوير قدرته على تنظيم العالم من حوله، وتطوير التناسق بين يديه وعينيه. في البداية لا يكون الطفل قادرا على ترتيب الأشياء وحده، لذلك عليكم أن تبينوا له كيفية القيام بذلك.
  • من المهم أن تبينوا للطفل ما الذي يمكن القيام به بواسطة الأشياء المختلفة. على سبيل المثال: قرع الجرس، ضرب مكعب بآخر، ملعقة بملعقة، الضغط على الزر في اللعبة لكي تفتح العلبة أو يصدر صوتا وما الى ذلك. هذه الأنشطة تعلم الطفل التحكم، وبذلك يعرف كيفية تشغيل الأشياء من حوله.
  • المرآة: الأطفال يجدون في انعكاس صورتهم في المرآة شيئا مثيرا. اختاروا المرآة الآمنة، غير القابلة للكسر بسهولة، والمناسبة بشكل خاص للأطفال.
  • يوصى على سبيل المثال بشراء لعبة الهاتف الخلوي للطفل، العلّاقة التي تحمل الدمى وتصدر أصواتا لطيفه وغير ذلك. يجب التأكد من ان اللعب التي تم اختيارها هي آمنة.


التطور غير الطبيعي:

  • لا يستطيع الطفل الجلوس بشكل مريح حتى عند دعمه.
  • لا يصدر الطفل أصواتا أو لا يحاول التواصل مع البيئة.
  • لا يركز الطفل على الأشياء أو الصور.
  • لا يزال الطفل غير قادر على التدحرج من البطن الى الظهر وبالعكس.


الفحوصات الطبية والتطعيمات

  • فحص السمع.
  • الفحص البدني- التطوري الشامل الذي يتم خلاله الكشف عن المشاكل الحركية الأولية.
  • التقييم اليومي الاجتماعي للطفل.
  • فحص التناسق بين اليدين والعينين.
  • تقييم قدرته على فهم الأشياء.
  • مواصلة رصد التطور الذي يشمل قياسات وزن الجسم، الطول وغير ذلك.
  • في سن ستة أشهر يتلقى الطفل اللقاح الخماسي للمرة الثالثة.
  • كما يحصل أيضا على الجرعة الثالثة ضد التهاب الكبد B والجرعة الثالثة من لقاح روتا.


اللقاحات الموصى بها لهذه الفترة:

  • تطعيم ضد الكزاز (التيتانوس)
  • تطعيم ضد الخناق (دفتيريا)
  • تطعيم ضد الشاهوق
  • تطعيم ضد النزلة الوافدة (الانفلونزا)
  • تطعيم ضد شلل الأطفال
  • تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي- ب
  • تطعيم ضد التهاب السحايا
  • تطعيم ضد فيروس الروتا (الفيروس العجلي)



مراحل تطور الطفل من 6-9 أشهر


التطور الحركي:

  • في هذه المرحلة يكون الطفل قادرا على التحرك بقواه الذاتية بواسطة الزحف على البطن، الزحف على أربع أو ست قوائم. قد يقترب كثيرا من الأشياء ويستخدم الأثاث لكي ينجح في التحرك من مكان الى آخر.
  • يكون الطفل قادرا على التقاط ووضع الألعاب بحسب رغبته، وذلك لأنه يستطيع التحكم بأصابعه بشكل أفضل. كما انه يفعل ذلك بطرق مختلفة: يضرب، يهز، يخض، يرمي وغير ذلك.
  • يستطيع الطفل التحكم بيديه بشكل رائع وحتى انه يمكنه أن يساعد في إطعام نفسه باستخدام أصابعه. كما يكون قادرا على التصفيق.
  • يرغب الطفل، أثناء زحفه، باستكشاف كل مكان وكل شيء من حوله.
  • يمكن للطفل الوقوف على قدميه لفترة قصيرة دون تلقي أية مساعدة.
  • ربما يكون الطفل قادرا على المشي لبضع خطوات دون مساعدة، وأحيانا حتى دون دعم.


التطور المعرفي:

  • هو يفهم أنه يفتقدكم عند مغادرتكم الغرفة ويرد بالبكاء.
  • الطفل قد يكون خجولا في حضور أناس غرباء ممن لا يراهم كثيرا.
  • الآن يبدأ الطفل بتمييز الأشياء أكثر من الحياة اليومية، مثل أعضاء الجسم والحيوانات من الألعاب المعروفة لديه.
  • يستطيع الطفل التعرف على أصوات الحيوانات وحتى تقليدها.
  • يكون الطفل قادرا على التلويح بيديه عندما يتركه الأشخاص الذين يعرفهم.
  • يبدأ الطفل بتنفيذ تعليمات أوليه مثل "أعطني قبلة"، "أين بابا"، وما شابه ذلك. هذا الفهم لا يزال يستند بالأساس الى معرفة الوضع ونغمة الحديث ولذلك يحتاج طفلكم إلى الكثير من التكرار.
  • قد يفضل الطفل أشياء معينة. على سبيل المثال، قد يفضل دمية على أخرى.
  • ينجح الطفل في ادخال شيء صغير في داخل شيء أكبر.


تطوير الحواس واللغة:

  • السمع: يستمر الطفل في ادارة رأسه نحو المتكلم، كما يستمتع بتشغيل الألعاب التي تصدر الأصوات والإصغاء إليها حتى عندما تكون الأصوات ضعيفة نسبيا.
  • يستمر الطفل في الاصغاء إليكم ويتمتع بسماع صوتكم.
  • يستطيع الطفل التلويح بيديه ليقول وداعا، يشير بإصبعه ويبدي موافقته عن طريق تحريك رأسه.
  • أصبح الطفل يدرك معنى كلمة 'لا' .
  • تعابير الطفل تصبح مشابهة للكلمات أكثر فأكثر. تركيبات المقاطع تصبح أكثر فأكثر تنوعا.
  • تطوير اللغة والسمع: في هذا العمر، يستمتع الطفل بالأنشطة المشتركة، فهو يتمتع بإعادة القيام بالتعليمات البسيطة مثل "أين أنفك"، "صفق بيديك" أو عند النظر في الكتاب "أين البقرة".
  • يستخدم الطفل الأصوات والحركات التي اكتسبها بهدف نقل رسالة (على سبيل المثال، يشير إلى شيء ويقول 'E ')، فمن المهم الرد على طلبه.
  • قبل عيد ميلاده الأول على ما يبدو يكون الطفل قد أصبح يعرف اسمه ويرد عند ذكر اسمه. في نفس الفترة تقريبا، يتعلم أيضا كيف ينادي على والديه، أو يقول كلمات مثل "بابا"، "ماما "، "دادا" وما شابه ذلك.


كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

  • تأكدوا من أن المنزل آمن بالنسبة للطفل، لا توجد أية أسلاك كهربائية مكشوفة أو مفاتيح كهربائية غير مغطاة، مواد تبييض ومواد خطرة قريبة من متناول يدي الطفل.
  • حتى عندما تكونون خارج المنزل يجب عليكم فحص الأشياء التي يمسكها طفلكم. أي شيء يعجبه فانه سوف يدخله في فمه، ولذلك فمن المهم تفحص بيئته.
  • طفلكم يستمتع بالنظر الى لعبة الغماضة، اللعبة التي تقومون فيها بالاختباء لثانية أو اثنتين ثم تقفزون مع ابتسامة. هذه اللعبة تساعده على أن يفهم أنه حتى عندما لا يمكنه رؤيتكم، فإنكم لا تزالون موجودين. وفي وقت لاحق سوف يجرب نفس العملية عليكم.
  • أغاني وقصص الأطفال هي مثالية في هذه المرحلة. استخدموا الكتب التي تحتوي على صورة كبيرة لشيء واحد في كل صفحة. استخدموا اسم الشيء المبين في الكتاب: "انظر هذه هي البطة، البطة صفراء".
  • اقرؤوا له نفس الكتب مرارا وتكرارا. فهو سوف يستمتع بالأشياء التي يعرفها وبذلك فإنه سيطور مهاراته اللغوية بشكل أفضل.
  • يمكن "ترجمة" طلبه إلى كلمات (على سبيل المثال: "ما هذا؟ " ) وكذلك الاجابة (على سبيل المثال: "هذا كلب"). اجاباتكم سوف تشجع طفلكم على استخدام اللغة لتحقيق احتياجاته.
  • ملاءمة الأشكال: دعوه يلعب بالألعاب التي تشجعه على ملاءمة الأشكال، مما يزيد من مهاراته.
  • الألعاب القابلة للضغط: دعوا الطفل يلعب بألعاب تحتوي على أزرار قابلة للضغط أو تدور والتي تصدر أصواتا مختلفة ردا على كل عملية ضغط عليها. بهذه الطريقة يتعلم الطفل أن كل شيء يؤدي إلى شيء آخر.
  • اللهو في الحمام: الآن يمكن للطفل الجلوس في الحمام دون دعم. هو يستمتع عند ملء الماء وسكبه، كما انه يحب رش الماء في كل الاتجاهات.
  • شجعوه على التصفيق، وضع يديه على رأسه وهلم جرا.


التطور غير الطبيعي:

  • عندما يفقد الطفل التوازن بسهولة وبشكل متكرر. على سبيل المثال: عندما ينحني لالتقاط شيء ما.
  • لا يزال الطفل غير قادر على لفظ المقاطع بالمرة.
  • لا يحافظ الطفل على التواصل البصري مع المحيطين به.
  • لا يزحف الطفل أو لا يحاول الوقوف.
  • لا يهتم باللعب.


الفحوصات الطبية والتطعيمات:

  • في سن سنة واحدة يحصل الطفل للمرة الرابعة على اللقاح الخماسي وجرعة اضافية من لقاح فربنر.
  • كذلك يتلقى للمرة الأولى لقاح MMR الثلاثي ضد الحصبة، النكاف والحصبة الألمانية.
  • ويحصل للمرة الأولى على اللقاح الأول ضد الجدري.
  • في هذه السن، أيضا، تستمر مراقبة التطور التي تشمل فحص وتسجيل الطول، الوزن وغير ذلك.


اللقاحات الموصى بها لهذه الفترة:

  • تطعيم ضد الكزاز (التيتانوس)
  • تطعيم ضد الخناق (دفتيريا)
  • تطعيم ضد الشاهوق
  • تطعيم ضد شلل الأطفال
  • تطعيم فاعل ضد الحماق او جدري الماء
  • تطعيم ضد الحصبة، النكاف والحصبة الألمانية (الثلاثي- MMR)
  • تطعيم ضد التهاب الكبد من النوع- أ
  • تطعيم ضد التهاب السحايا
  • تطعيم ضد الحصبة الألمانية - الحميراء (الروبيلا)
  • تطعيم ضد الحصبة (بوحمرون)


لا توجد أسئلة بعد